المنصّة الحقوقية

الشرطة القضائية تحقق مع حسن بناجح القيادي في العدل والإحسان بسبب تدوينة

استدعت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية القيادي البارز في جماعة العدل والإحسان حسن بناجح للتحقيق معه حول تدوينة قديمة.

بناجح قال في تدوينة على الفايسبوك اليوم الاثنين  “توصلت باستدعاء من قبل الشرطة القضائية بالرباط يوم الخميس الماضي، وبناء عليه حضرت صباح اليوم إلى مقرها، فوجدت أن الموضوع يتعلق بشكاية من قبل النيابة العامة ضدي بسبب تدوينة رأي كتبتها شهر ماي الماضي بمناسبة استشهاد الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة وحول التطبيع”.

وأردف “وقد تم تفسير التدوينة بشكل مناقض تماما لقصدي منها الذي تؤكده التدوينة نفسها وما قبلها وما بعدها من تدوينات والسياق الذي يعزز قصدي ويدحض أي تفسير تحريفي آخر. وهذا ما فصلته في محضر الاستماع إلي”.

وتابع بناجح موضحا “الغريب في الواقعة كلها، أن نحتاج إلى تفسير وشرح وبسط معاني الكلمات والعبارات التي نستعملها في تدويناتنا وتصريحاتنا، وهي الواضحة في اللسان العربي وضوح الشمس في رابعة النهار ، والبيّنة المعنى والقصد في التداول المغربي الدارج، والمقيدة فوق ذلك وقبله بمواقفي الثابتة ومرتكزاتي المعرفية والسياسية التي أستقي جوهرها من جماعة العدل والإحسان التي أنتمي إليها، والتي لا يمكن لأحد أن يزايد على وضوح منهجها السياسي السلمي النابذ للعنف أسلوبا في العمل وخيارا في التغيير، والقوي المعتز بالكلمة الحرة المستقلة المسؤولة”.

ثم انتهى إلى أنه “لا يخفى على أحد سياق هذا الاستدعاء وتحريك مثل هذه القضايا ضد عدد من المناضلين والمدونين والتي هدفها التضييق على حرية الرأي بأي شكل”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى