تدوينات مختارةمنصّات

الزفزافي والوحش والسيلفي

روت المحامية أسماء الوديع عضو هيئة دفاع معتقلي حراك الريف في تدوينة على صفحتها الفايسبوكية عن الزيارة التي قامت بها رفقة بعض زملائها أمس الخميس إلى سجن راس الما بفاس حيث يعتقل الزفزاقي وأحمجيق وبعض رفاقهما، وجاءت رواية الوديع كالتالي:

مرت الزيارة التي قمنا بها يومه للسجن المحلي رأس الماء بفاس في ظروف جيدة… حيث تخابرنا الأستاذة زهرة مرابط وكاتبة هذه السطور مع كل من ناصر الزفزافي، نبيل أحمجيق، وسيم البوستاتي، محمد حاكي، زكرياء أضهشور وسمير إغيد….

قبل أن يحضروا لنا المعتقلين استقبلنا المدير والطاقم بترحاب كبير ، حيث أخذونا إلى مكتب المدير وهو مكتب فخم مكيف وطلبوا منا التريث قليلا في إنتظار إحضارهم … فالسجن بعيد عن مقر الإدارة !!!
من نافذة مكتب المدير والمطلة على فضاء شاسع تبدو بناية بعيدة قالوا لنا أنها “السجن” !!
تساءلت عن سبب عزل بناية الإدارة عن السجن فقالوا أن هذا البناء يحترم كل المعايير الدولية و يندرج ضمن أحدث السجون… فقلت مع نفسي ما أحوجنا لبناء يحترم هذه المعايير بالنسبة للجامعات والمستشفيات و مراكز البحث العلمي… لم يخرجني من حلمي سوى صوت أحد الحراس يعلن مجيئ المعتقلين …. فقلت :يا ليتكم تبنون المستشفيات والمدارس بهذه التقنيات الحديثة …!
انتقلنا إلى مكتب مجاور يظهر من أثاثه أنه مكتب اجتماعات … كانوا هناك في انتظارنا !!
تهللت قسماتهم ونحن نقتحم عليهم المكان فكان السلام والعناق و السؤال… حكوا لنا بإسهاب عن المحنة التي مروا بها بعد ترحيلهم من البيضاء وعن قصة الزفزافي مع الوحش وكيف أن هذآ الإسم لا ينطبق بتاتا على صاحبه الذي تعامل مع المعتقلين بعد ان تعرف عليهم وعلى هذا الذي يقتسم معه زنزانته “الزفزافي” كان يتعامل بكل أدب واحترام حتى أنه في لحظة قال : لم أشعر بآدميتي إلا معكم وبينكم !!!
وكان ينادي ناصر بالزفزافي ومشتقاته !!!!!!
فيما استرسل ناصر يحكي عن يوم أخذوه إلى المستشفى وكان محاطا بكثير من الحرس المدججين بالسلاح فقفز شاب كان يرافق والدته من أجل العلاج وصاح … أنظري يا أمي إنه الزفزافي ثم حاول الإقتراب منه طالبا أن يأخذ سيلفي معه !!
غير أن الحراس كان لهم رأي آخر حيث حجزوا هاتفه وهددوه … فما كان من ناصر إلا أن أصر على إعادة الهاتف للشاب وإخلاء سبيله….
كان نبيل ووسيم وحاكي وسمير وكذا زكرياء يسألون عن الجميع وعن أحوال البلد…
حملت الأستاذة زهرة مرابط المقرر الدراسي لنبيل وأخبار أحبابه فيما كان زكرياء وسمير يحكون عن متابعتها للدراسة بهمة بعد أن عرفوا بعض الإستقرار نسبيا …
أخبرونا أيضا أن أوضاعهم حاليا إذ عرفت تحسنا سواء في إقامتهم أو في علاقتهم بالموظفين الذين يكنون جميعا احتراما كبيرا للمعتقلين .
قضينا برفقتهم لحظات ممتعة مفعمة بالمحبة و بكثير من الحكي …
يبلغون تحياتهم وتهنئة رمضان للجميع و يقدمون آيات الشكر لكل متضامن أو مدافع عن قضيتهم وعن براءتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium