المنصّة الحقوقية

الجامعي يحذر: قضاة الكيان لصهيوني لن يعلموا قضاة المغرب إلا العنصرية وانتهاك حقوق الإنسان

وجه النقيب عبد الرحيم الجامعي رسالة إلى الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية الرئيس الأول لمحكمة النقض عنوانها “صونوا شرف قضاة المغرب، ووامنعوا التطبيع القضائي المغربي مع الصهاينة، دافعوا عن استقلال القضاء بالمغرب ولا تسمحوا بتلطيخ شرفه”، وذلك على خلفية مشاركة وفد من قضاة بالودادية الحسنية، في المؤتمر الدولي للقضاة الذي ينعقد بـ”إسرائيل” ابتداء من 19 إلى غاية 22 شتنبر.

ودعا الجامعي، رئيس القضاء بالمغرب، بعدم السماح لقضاة المغرب، بالارتماء بين أحضان “كيان استعماري عنصري مجرم” وأن يقف درعا منيعا ضد “كل أشكال التغلغل الصهيونى في الجسم القضائي الوطني..”، لكي يظل “جسما نقيا سليما لا تلحقه الإهانة والاحتقار بزيارة البعض ممن استهتر بقيمته القضائية، لكيان العدوان..”.

وأوضح في رسالته “ما عسى لنفر معدود من قضاتنا ممن قرروا الحضور أن يتعلم من القضاة الصهاينة الذين ينتهكون كل القيم القضائية العالمية وبالاساس يمارسون التمييز ضد الفلسطينيين..وينتهكون مبادئ الاستقلال والحياد و المساواة ضدهم،  ويناهضون حريات وحقوق الشعب الفلسطيني سواء في المتابعات والملاحقات التي يقررونها  أو في المحاكمات التي ينظمونها أو في الأحكام التي يصدرونها..ويباركون تعذيب المعتقلين بالسجون دون محاسبة..”.

ونبه المخاطِب إلى مقاومة “كل محاولة تأثير السلطة السياسية الحكومية على السلطة القضائية وعلى القضاة  أو محاولة فرض مواقفها السياسية عليهم..” ولفت إلى أن “القضاة اليوم في العديد من الدول يتعرضون للضربات المهينة والقاسية من بعض الحكام مثل ما يقع في مصر وفي تونس..” مردفا ” انتبهوا لكي لا تصل العدوى لقضاة المغرب..”.

 وأبرز أن العالم يدرك، وانتم لا شك تدركون، بأن قضاة الكيان لصهيوني ليس لديهم ما يعلمونه للقضاة المغاربة المشاركين سوى العنصرية وانتهاك حقوق الإنسان..

 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى