المنصّة الحزبية

الأغلبية الحكومية ترد على حملة “أخنوش إرحل” بـ”تقدير الاختيار الديموقراطي”

تجاهلت أحزاب الأغلبية المشكلة للحكومة في اجتماع قياداتها الجمعة 29 يوليوز (عزيز أخنوش رئيس، عبد اللطيف وهبي، نزار بركة، مصطفى بايتاس وفاطمة الزهراء المنصوري، شيبة ماء العينين) التفاعل أو التعليق على حملة المطالبة منذ أسابيع برحيل أخنوش وتخفيض سعر المحروقات.

واكتفىت الأغلبية بالرد بشكل غير مباشر على الحملة مشيرة أنها تقدر “ما راكمته بلادنا في مجال تعزيز الاختيار الديمقراطي الراسخ دستوريا، كخيار أمة لا رجعة فيه، واحترام الحريات، وتكريس أسس دولة القانون وحقوق الإنسان، ومواصلة تحقيق المكتسبات الجماعية في هذا الورش الأساسي، كما هو الشأن في الانكباب على معالجة بعض الاختلالات بكل شجاعة أخلاقية وسياسية”.

وعبرت عن ” الارتياح الكبير للمنجزات والأوراش والإصلاحات التي قامت بها الحكومة في مختلف المجالات، رغم التحديات الداخلية والخارجية الصعبة، وقدرتها على مواصلة تنزيل برنامجها الحكومي رغم الإكراهات، وعلى رأسها الاستمرار في تنزيل ورش الدولة الاجتماعية كرؤية استراتيجية شمولية تهم تفعيل الحماية الاجتماعية، وتقوية القطاع الصحي، والتخفيف عن معاناة المواطنات والمواطنين لاسيما في اللحظات الصعبة،  وتوفير الشغل والسكن والتعليم اللائق وغيرها من الجهود”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى