التربية والتعليم

اتحاد الطلاب: من الإجازة إلى البكالوريوس.. التعليم بالمغرب حقل تجارب بالتناوب

رد اتحاد طلبة المغرب على الندوة التي جمعت رؤساء الجامعات يوم 22 فبراير 2019 بالدار البيضاء بإشراف من وزارة التعليم العالي استكمالاً لمخرجات لقاء مراكش من أجل بلورة إخراج جديد للهندسة البيداغوجية الجامعية الخاصة بسلك الإجازة، وبموجبها سيتم تجريب نظام جديد (البكالوريوس) خلفا للإجازة والعودة إلى نظام الأربع سنوات؛ قائلا إن هذا التوجه ينضاف إلى سجل من “المخططات المترادفة في وقت وجيز، فبعد تمرير المخطط المشؤوم للتوظيف بالعقدة الذي يشكل بشروطه الحالية إجهازا على مكتسبات أبناء الشعب في وظيفة آمنة وقارة، مروراً بالنسخة المشوهة من الميثاق “المخطط الاستعجالي” الذي صرفت عليه ملايير الدراهم دون أن يضع حداً للفشل، بل وبدون محاسبة، وصولا إلى مشروع القانون الإطار 51.17 الذي يؤشر على إنهاء مجانية التعليم، وهو ما يجعل من الجامعة والمدرسة العموميتين مجالا لاستعراض السياسات الجديدة لكل وزير يتسلم زمام السلطة، كما يجعل منها ساحة للاغتناء الجشع، بمبررات سوسيو اقتصادية وسياسية، وبإملاءات من المؤسسات الدولية المانحة”.

وأضاف في بلاغ له “إن القرارات الإصلاحية المستنسِخة للتجارب الدولية، المتعاقبة على المنظومة التعليمية وعلى غيرها من القطاعات الحيوية، دون تكييفها مع واقعنا المغربي، ودون الإشراك الفعلي للمعنيين الأساسيين من طلبة وأساتذة وهيآت مجتمعية؛ ليؤكد بالملموس طابع الارتجال والاستعجال والعبث، في غياب تام لأي دراسات دقيقة تقيم الحصيلة السابقة لنظام الإجازة، وفي غياب آليات مضبوطة للمحاسبة والمتابعة والتقييم والتطوير؛ سيبقى المجال مفتوحا أمام تكرار النتائج المخيبة نفسها”.

وإن تغييب نقاش تعريب التعليم العالي؛ الذي لا يتنافى مع الإبقاء على لغات الانفتاح، خاصة الإنجليزية لما توفره أكثر من غيرها من اللغات لولوج التكوينات والمعرفة؛ مقابل التمكين للفرنسية في المناهج التعليمية بمسمى التناوب اللغوي لتكريسٌ للتبعية والتخلف، وإذكاءٌ للارتباك اللغوي في تحصيل العلوم.

كما أشار إلى إن غياب التنصيص على آليات محددة “مُلزمة للمحيط السوسيو اقتصادي في توفير فرص التداريب للطلبة، من الثغرات الواضحة التي تعاني منها منظومة التعليم الجامعي، وهو السبب الرئيس في توسيع الهوة بين الجامعة وسوق الشغل. وكل إصلاح لا يجعل هذا الورش على رأس أولوياته لهو إعادة لإنتاج الفشل”.

وأعلن الاتحاد الوطني لطلبة المغرب تأكيده على مضامين “المذكرة المطلبية المستعجلة” التي وجهها للوزارة ورئاسة الحكومة بتاريخ 05 فبراير 2019، حول مطالبه المستعجلة وملاحظاته حول مشروع القانون الإطار؛ مؤكدا عزمه ” الاستمرار في خوض الأشكال النضالية السلمية دفاعاً عن الجامعة العمومية وحُرمتها، وندعو كل مكونات الجامعة والشعب المغربي إلى التكتل صوناً للمكتسبات التاريخية لشعبنا وتحقيقاً للمطالب العادلة والمشروعة في تعليم حر وعادل وجيد”؛

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium Essai iptv gratuit Test IPTV 48h Premium Abonnement IPTV Premium Smart IPTV iptv gratuit Test iptv 7 jours Abonnement iptv iptv premium