العالم

أمناء “علماء المسلمين” يستجيبون لاستقالة الريسوني

 

تقدم أحمد الريسوني، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الأحد، باستقالته من منصبه، عقب جدل واسع رافق تصريحات مرئية أدلى بها، همت الوحدة الترابية المغربية وعددا من القضايا الجغرافية الإقليمية.

وكان الريسوني أورد، في منشور على موقعه الرسمي، بأنه قدم استقالته تمسكا منه بمواقفه الثابتة الراسخة “التي لا تقبل المساومة”، وحرصا منه على ممارسة حريته في التعبير دون شروط أو ضغوط.

وأفاد مجلس أمناء الاتحاد، في بيان رسمي، بأنه وافق على الاستجابة لرغبة الريسوني بالاستقالة، كما تمت إحالتها على الجمعية العمومية الاستثنائية للبن فيها، خلال أجل لا يتعدى شهرا.

وشدد المجلس على استقلاليته واحترامه الكامل لسيادة الدول وحدودها وخصوصياتها، ورفضه المساس بشيء من ذلك، وفقا للنظام الأساسي للاتحاد الذي ينص على “تقوية الروابط الأخوية بين أفراد المجتمع الإسلامي”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى